بعد اتهامه بالهروب محمد رمضان يكشف الحقيقة لجمهوره

Advertisement
ramadan

بعد تضارب الأنباء حول عرض أو عدم عرض فيلم “جواب إعتقال” في موسم عيد الأضحى السينمائي المقبل، حسم بطل الفيلم محمد رمضان الخلاف، وأكد عدم عرض الفيلم في هذا الموسم.

ولكن لقى هذا الخبر إشاعات حول خوف ” محمد رمضان ” من المنافسة القوية هذا الموسم خاصة

Advertisement

بعد رجوع الفنان ” أحمد حلمي ” إلى الساحة بعد غياب حوالي سنتين , فأخذ محبي الفنان ” أحمد حلمي “

نشر الأخبار أن ” رمضان ” تراجع عن عرض فيلمه ” جواب إعتقال ” في عيد الأضحى بعد علمه بنزول فيلم  حلمي

Advertisement

” لف ودوران ” في العيد … هذا ما أجبر ” رمضان ” إلى الرد على هذه الإشاعات

ليؤكد لجمهوره أن طرح فيلم ” حلمي ” لا يشكل له أي خطورة على فيلمه وإيراداته .

حيث كتب “رمضان” عبر صفحته في موقع التواصل الإجتماعي إنستغرام “الإجابة على سؤال يتكرر كثيرًا هذه الأيام..

لهذه الأسباب فيلم “جواب إعتقال” خارج موسم عيد الأضحى، نحن مازلنا في مراحل تصوير الفيلم،

أقرأ في شائع أيضا
بالصور والفيديو انغام واصالة يتألقان وابنائهم يتنافسون معا

والحفاظ على ثقة الجمهور تأتي بالإتقان وحسن الإختيار والنظر فقط لجودة العمل، وليس الإستعجال من أجل اللحاق بموسم،

وإهتمامي بموسم بعينه بفضل الله ثم جمهوري كانت مرحلة في حياتي أعتز بها، ولكن لا أرجع إليها أبدًا،

إهتمامي الآن هو تقديم أعمال تليق بحجم الجمهور”.

وبهذا ينهي “رمضان” الخلاف حول إمكانية عرض الفيلم، خاصة بعد التصريحات الصحفية التي أدلى بها منتجه أحمد السبكي،

الذي أكد أن الفيلم سيلحق بالعرض في موسم عيد الأضحى، وهو ما ينفيه بطل الفيلم الآن.

يذكر أن “جواب اعتقال” خرج من موسم عيد الأضحى السينمائي بسبب رفض جهاز الرقابة على المصنفات الفنية عددا من مشاهده،

خاصة أن منتج الفيلم أحمد السبكي بدأ تصوير الفيلم قبل الحصول على موافقة الرقابة على السيناريو،

مما إضطره إلى إيقاف التصوير بعد إعتراض الرقابة.

وذكرت بعض التقارير الإخبارية عن أن سبب رفض الرقابة هو تجسيد “محمد رمضان” لشخصية بطل شعبي تضطره الظروف للتحول إلى إرهابي.

يشارك في بطولة الفيلم إياد نصار ودينا الشربيني وإيمان العاصي وسيد رجب وصبري فواز، وهو من تأليف وإخراج محمد سامي.

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقعنا وإنما تعبر عن رأي أصحابه. نعمل في شائع على مسح أي تعليق مسيء سواء كان ضد أفراد أو جماعات عرقية او دينية وكذلك التعليقات المسيئة لأي حكومة