القبض على مواطن اربعيني حاول ابتزاز فتاه بعد ان رفضته

Advertisement
soud

في حادثة غريبة وقعت مؤخرا في المملكة العربية السعودية وكان بطلها مواطن اربعيني متزوج من اثنين وفتاة سعودية تعمل في احد القطاعات الخاصة بالصحة بالمملكة

وكأي حادثة يوجد جاني ومجني عليه وسبب لوقوع هذة الجريمة وكان السبب هنا غريب قليلا حيث بدأت القصة عندما اراد هذا المواطن الابعيني المتزوج من امرأتين ان يتزوج بالثلاثة

Advertisement

ووقع اختياره على ذة الفتاة التي تعمل بالصحة في المملكة كما اوضحنا من قبل وهذة الفتاة كما تم الذكر في وقائع القضية في العشيرينات من عمرها وعندما تقدم اليها هذا الرجل

قام اهلها برفضه وبالتالي رفضته الفتاة ولم يتم الامر الا ان هذا لم يجعل الرجل يتراجع عن رغبته في الفتاة بل زادة الرفض رغبة فيها واراد ان يقوم بابتزازها وتوريطها في بعض الاشياء الغير شرعية

Advertisement

من اجل ان تخضع له ولرغباته الدنيئة فما كان منه الا ان قام بالتخطيط حتى يستطيع ان يوقع بالفتاة المسكينة ويبتزها

والتفاصيل كما تم ذكرها في احد الصحف المحلية بالسعودية ان الرجل قام باستغلال إحدى صديقاتها في العمل وشخص آخر لوضع خطة وكمين للإيقاع بالفتاة التي رفضت الزواج منه

أقرأ في شائع أيضا
سناب شات ينهي حياة طفل سعودي عمره 12 عام

والتمويه عليها من قِبل زميلتها بأن أحد أشقائها يريد الزواج منها عن طريق الحب، وليس الزواج التقليدي، وعليها الذهاب معها بالسيارة؛ للتعرُّف على شقيقها، وتكوين علاقة حب بينهما بقصد الزواج.

وبيّنت المصادر أن الفتاة صعدت مع زميلتها والشخص الذي تدعي أنه شقيقها، وادعت زميلة الفتاة أن شقيقها الذي معهما يريد الزواج منها عن حب، وأقنعت الفتاة بأن تجلس معه دقائق في أحد الأماكن المنزوية بأحد المخططات.

وما إن توقفوا ونزلت زميلة الفتاة من السيارة على أن تترك زميلتها والشاب الذي لا يمت لها بصلةلدقائق؛ ليتعارفا، ويتجاذبا الكلام بينهما، حتى قام الشاب بالتحرش بها، وعندها ظهر الأربعيني الذي رفضت الزواج منه

وفتح باب السيارة، وقام بتصويرها بالفيديو في وضع مُخلٍّ بعد تمزيق ملابسها من جراء التحرش، وهدف من تصويرها إلى ابتزازها للرضوخ لرغباته.

وأشارت المصادر إلى أنه تم إرجاع الفتاة دون أن تصاب بأذى؛ فتواصلت مباشرة مع رجال الهيئة، وأعطتهم قصة ما حدث لها بالتفصيل؛ فتم الإطاحة بالمواطن الأربعيني

وعُثر على المقطع الذي كان يبتز الفتاة به؛ ليحال بعدهاإلى هيئة التحقيق والادعاء العام، وبعدها إلى المحكمة؛ لتنظر في القضية، بانتظار إصدار الحكم.

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقعنا وإنما تعبر عن رأي أصحابه. نعمل في شائع على مسح أي تعليق مسيء سواء كان ضد أفراد أو جماعات عرقية او دينية وكذلك التعليقات المسيئة لأي حكومة