اقام معها علاقة غير شرعية وعندما هددته تخلص منها الى الابد

Advertisement
Nic6295129

دائما ما يظن الانسان انه اذا ما ارتكب شئ خاطئ فانه سيمر بفعلته ولن ينال العقاب وانه سيستطيع ان ينجح فيما فشل فيه الاخرون سيستطيع ان يرتكب الجريمة الكاملة

الا ان دائما ما يكون هناك بعض الصغرات التي تجعل الامر ينكشف في النهاية وهذا هو ما حدث في قضية مثيرة للجدل تم اكتشافها مؤخرا في دبي وكانت لفترة طويلة تعتبر جريمة غامضة

Advertisement

حيث وجدت شرطة دبي جثة متحللة في احد الاماكن المهجورة في دبي لامرأة اسيوية تم قتلها عن طريق الخنق وكانت الجريمة غامضة بالنسبة لرجال الشرطة

خاصة وانه لم يكن هناك اي اثر للجاني في المكان الذي وجدت فيه الجثة وقام رجال الشرطة بالبحث والتحري ولم يجدوا شئ فقرروا ان يقوموا بتعقب هاتف الضحية

Advertisement
وبالفعل كان هذا الهاتف هو السبيل الى الجاني الحقيقي وبحسب التحقيقات التي وردت إلى محكمة الجنايات في دبي، اتفق الجاني مع صديقته على اقامة علاقة غير شرعية معها ، وحددا زمان ومكان اللقاء في منطقة صحراوية، لكنهما على ما يبدو لم يتفقا على الثمن الذي يجب أن يدفعه لها مقابل ذلك، حيث دفعت المغدورة روحها مقابل 300 درهم، أصرت على تحصيلها من صديقها الذي اعتذر عن دفعها، لأنه لا يملك سوى 200، وعندما هددته بفضح أمره، قام بخنقها بالشال الذي كانت ترتديه.

النيابة العامة التي طالبت بإنزال عقوبة الإعدام بحق المتهم، قالت إن الأخير تعمد قتل ضحيته، مستغلاً انفراده بها في منطقة رملية بعيداً عن مرأى ومسمع الناس، بأن أمسك الشال الذي كانت ترتديه، ولفه حول عنقها وشده بقوة لمدة دقيقتين حتى سكنت قواها، وفارقت الحياة على الفور، فيما دلت التحقيقات، أن الجاني الذي سرق هاتفها قبل مغادرة المكان، اعترف بارتكابه الجريمة، بعدما خشي على نفسه عواقب تهديدات المقتولة له بإبلاغ الشرطة، لأنه رفض دفع بقية المبلغ.

أقرأ في شائع أيضا
نوال الكويتية تتحدث للمرة الاولى عن خلافتها مع احلام

أقوال الشرطة

ومن جانبه، أفاد شرطي النيابة العامة، بأنه بعد ورود بلاغ حول وجود جثة متحللة خلف تلة رملية في منطقة صحراوية، تركزت الجهود الاستقصائية في تحديد إحداثيات مكان وجود هاتف المغدورة، الذي تبين أنه موجود في مقر سكن المتهم، الذي استولى عليه لإخفاء أي دليل قد يكشف تورطه في الواقعة.

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقعنا وإنما تعبر عن رأي أصحابه. نعمل في شائع على مسح أي تعليق مسيء سواء كان ضد أفراد أو جماعات عرقية او دينية وكذلك التعليقات المسيئة لأي حكومة